Friday

بينما امام مسجدنا يدعو على الرافضه والمنافقين ..كانت امعائي وقدمي تصرخ الما !

صليت الجمعة على الاسفلت كعادتي في كل اسبوع .. وبينما الامام يدعو على النصارى واليهود والرافضه والمنافقين ( وقد اسقط منهم الشيوعين بعد اندحارهم ) ويدعو الى اعلاء علم الجهاد .. كان انفي يسيل من حرارة الشمس ومفصل قدمي يؤلمني وشعور بالذنب يملأ جوانحي انا الضال الداشر عن طريق الهداية .. رددت بيني وبين نفسي استغفر الله ..ثم سرحت في التفكير في اعياد الميلاد ورأس السنه التي يحذر منها الشيخ الامام ويتشدد في التحذير منها ..فكرت في الاعلام الغربي ومقولته عن الكراهيه التي تنبعث من بلادنا تجاهه .. وفي حجم الشرب والفسق والزنا الذي سيحدث في الاعياد ..وتذكرت مشاهد حلول العام الجديد في التلفزيون .. يبدأون بسدني ومنظر الاوبرا الشهيره .. تذكرت كذلك ان مصممها المعماري هو نفس من صمم مبنى البرلمان الكويتي .. لم انتبه الا والمجاورين حولي قد نهضوا .. اذا انتهت الخطبه .. نهضت بتثاقل .. شعرت بالم قدمي يزداد .. قرأت الفاتحه ثلاث مرات وانا انشج .. بحثت في جيبي عن منديل فلم اجد شيئا .. لم يعد من وسيلة الا النشيج .. وفي الركوع نسيت ان اذكر التسبيح .. وفي السجود عانيت كثيرا من الغازات .. خفت وانا اشعر بتحرك الغازات في بطني .. خشيت ان تتفجر .. أي صوت سيصدر ..اي رائحة ستنبعث .. اي خجل سيصيبني .. كدت اتأوه بصوت مسموع من الالم .. هتفت بصوت مسموع يا الله ! .. اه .. هل سيحدث الانفجار العظيم .. اه .. متى ينتهي السجود ..؟ ! في السجود الثاني تأخرت كثيرا في السجود حتى اقلل فترة الالم .. نهضت للركعة الثانيه وكم كانت سعادتي عندما قرأ الامام السورة القصيرة الحبيبة الى قلبي ( قل هو الله احد ) ..
فرغت من الصلاة .. وفي الطريق الى سيارتي تبخرت الغازات .. وعدت للتفكير في احتفالات العام الجديد وانا امني نفسي بسفرة قصيرة الى بلد مجاور تبدو صعبة لانشغالي بتوافه الدنيا الفانيه ..

5 Comments:

Blogger Riyadhawi said...

عيد ميلاد سعيد

تحياتي

10:14 AM  
Anonymous Anonymous said...

استغفر الله

3:21 PM  
Anonymous Anonymous said...

thums up.

5:06 AM  
Blogger jawaher said...

اسأل الله لك الهدايه

12:48 PM  
Anonymous Anonymous said...

I LOVE YOU MAN.

GOOD JOB.

11:35 PM  

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]

Links to this post:

Create a Link

<< Home