Thursday

نصف فخذ





نصف فخذ في جريده .. صوره بلا الوان في جريده .. لم تكن مجله .. كانت جريده ورقها خفيف باهت مليء بالحبر .. لكن الصورة كانت كافيه لتلهب المخيله المحرومه .. كادت تقفز الى حضنه ..
لم يكن يبحث عن جمال في تلك الصورة .. كان الاشتهاء سيد اللحظه .. ينبوع من الرغبه ..
استيقظ المارد اللعين في قرية الشيطان القابعة على ضفاف متاهة الصحراء ..
صور ام لعنة مكتوبة .. يا للمعجزة بين الساقين .. من عرف تلك الشهوة اللذيذه في حديقة الرب ..؟ من يستطيع استرجاع تلك الحميميات الفردوسيه ..
رفع صوت الاغنية الشجية ليطغى على صوت المؤذن المتحشرج .. قلب المجلة .. نظر في الافخاذ والنهود وال ** ..
ثم اغلق الاستريو .. والقى بالمجله .. وصعد بصره الى السماء وكأنه يقول .. هل يشبهنهن ..؟؟!!

8 Comments:

Anonymous Anonymous said...

يا نهار أسود!!! دلوقت شعبولا المتخلف يبهدلك علي الصورة دي!!! ويمكن يكفرك كمان... وانت عارف شعبولا وكلامه الخايب

7:49 PM  
Anonymous Anonymous said...

يفسر «فرويد» الابداع بقوله بالتسامي او التعويض التصعيدي على اساس نظرية الكبت.. التي ابتدعها وحاول على ضوئها تعيين الاسباب الاسطورية للسلوك.. فالحرمان يذكي الخيال والارتواء يضعفه، والخيال الذي لابد فيه الابداع الفني لا يمكن ان يتغذى الا من الحرمان والواقع
-


هوووووبّــأ

4:47 PM  
Anonymous Anonymous said...

و الله انك خسيس مالك مثيل
حسبناك تايب , لكن الخسيس يبقى خسيس

3:45 AM  
Blogger hegab said...

...
إسمح لي بالإشارة لمدونتك في:
http://hegab-nekab.blogspot.com/

10:40 AM  
Anonymous Anonymous said...

صوره تبكي

12:21 PM  
Anonymous شعبولا said...

نصف دائرة مرمية مبتذلة تكفلت بتهييج كوامن الفقير المحروم من إشباع غريزته المركبة ولا اعتراض عليه بقاا اايه؟
هل المستر مقموع ويعاني من كبت جنسي أفقده عقله ولم يعرف الطريق الصحيح لإفراغه!!
بقا انو لا ولن يروي غليل الشهوة غير الحب المندرج تحت مظلة الميثاق الغليظ وإلا ستظل تنفخ في قربة مثقوبة وقد يقودك انحرافك لإثارت غريزتك أدنى شيء حتى لو كان على قفى بهيمة .. راجع كتب مصارع عشاق الجنس :) ..
أم أن الدافع فرع عن شبهة في دينه جعلته ينصب الشهوة الحيوانية والهوى صنما يعبد من دون الله
سؤال أخير:
المرأه المتحررة التي تنشدونها كالتي بالصوره؟

4:50 PM  
Blogger Hassan El Helali said...

شئ فعلا محير في هؤلاء المتزرزرين... من لا يرضي بالنقاب والعباية وباقي لوازم التخلف والتزمت، يقولون له تريدهن عاريات؟
أو كما يقول شعبولا: المرأه المتحررة التي تنشدونها كالتي بالصوره؟

كما لو كانت الدنيا ما فيها سوي الملفوفة في كفنها أو العارية... مافيش عندكم وسط؟
عمركم ما شفتم واحدة محترمه من غير ما تكون في زكيبة سوداء؟
يا أمّة الوسط؟

2:29 PM  
Blogger markeez said...

يا شحاد ما تقدر تسوي موقع خاص بك

جالس على قلب القوقل

عموما رح جلخ
يعني سو العادة السريه
على شان ترتاح


الظاهر ان المذكور حاول يرقم ولا احد عطاه وجه فطلع بالمدونه المجانية هذي

11:40 AM  

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]

Links to this post:

Create a Link

<< Home