Sunday

تذكروا هذا التاريخ جيدا أيها السعوديون

تذكروا هذا التاريخ جيدا أيها السعوديون .. تذكروه ولا تنسوه .. احفظوه وغيبوه صم .. احفظوه أكثر من تاريخ ميلادكم ومن تاريخ زواجكم ..! انه يوم 6 نوفمبر 1990 م .. يوم عظيم للأمة .. عظيم للأجيال القادمة .. عظيم للمرآة .. لمسيرتها النضالية المتميزة بانعدام الحوافز وانعدام الفرص وانعدام التوجيه وانعدام الرؤية .. يوم انطلاق مسيرة نضالية صعبه بل من أصعب المسيرات في التاريخ كله .. ألا وهي مسيرة المرآة السعودية .. التي تتميز بكونها تواجه تراثا وواقعا مهينا قمعيا يحتقرها ويذلها ويهمشها .. حتى أصبحت تكاد تحتل الدرك الأسفل بين نساء العالم في الحرية والكرامة .. تقاليد بالية تمنعها حتى من الاعتزاز بشخصيتها وعنوانها الكياني ألا وهو وجهها رمز كرامتها وجهها الذي خلقه الله على مثاله .. مسيرة صعبة لأنها تتميز بعدم الاستقلالية المطلقة فلا تقدر ان تفتح حساب أو تراجع مستشفى او تسجل في مدرسه او معهد او كليه .. او تسافر او تخرج من بيته بدون موافقة ولي أمر او محرم .. بل يمنع المجتمع الفاضل العادل مجرد التلفظ بأسمها .. لا توجد أنسانة في العالم تتنعم بكل هذه النعم ..!ثم فجأة وفي يوم غائم .. وفي أجواء مشحونة وملبدة بالسياسة .. وحاشدة بالتوترات العسكرية .. نظرت ثلة من بنات بلدنا إلى سير وتاريخ النضالات في العالم .. وأتضح لها ان الأمم في أوقات ألازمات الكبرى .. تستبطن قواها المهملة ورصيدها المهمش فتخرجها إلى النور .. وليس أكثر تهميشا من المرأة ولا أكثر إهمالا من المرأة .. فحدث يوم 6نوفمبر .. ان جربت االمراة ان تمارس بعضا من حقوقها الأساسية .. حقوقها في وطنها وعلى ارضها وبين اهلها .. ومارسن فقط هذا الشيء البسيط الذي لا يلتفت له احد في ( كل ) العالم .. هذا الأمر الطبيعي جدا وهو مجرد قيادة مركبة .. اي .. سيارة ..! وسيلة المواصلات الضروريه للتنقل وقضاء لوازم العيش والحياة .. هذا الأمر البسيط الطبيعي ..يعتبر ثورة للمرأة السعودية في ظل الظروف الموضوعية على الأرض التي لا ترى للمرأة حقا سوى الطاعة والبقاء في خلفية المشهد الذي يتحكم فيه الزوج والأب والأخ والابن .. كم كنت أتمنى أن يكون تم في ذلك اليوم الوضاء الأبيض .. ان يكون تم فيه كذلك إلقاء حجاب الوجه أرضا .. لأنه لا يقل إثما ولا تنكيلا بالمرأة من العادات القبلية الجاهلة التي منعتها من القيادة .. بل ان هذا الحجاب هو ما يقف عائقا أمام تحقيق أمنية المرأة السعودية في التحرر من العادات والتقاليد القديمة لتي تمنعها حتى من أمر بسيط هو قيادة السيارة.. أتمنى ان تفهم النساء في بلادي مدى الترابط بين التحرر والكرامة وحجاب الوجه فهو مربط الفرس وانطلاقة أي مشروع نسائي .. ولا أستطيع تخيل اي نجاح تحرزه المرأة في المجتمع وهي مطموسة الشخصية والهوية خلف حجاب يخفي وجهها وعنوانها ويتعامل مع رمزا لكائن الحي ألا وهو الوجه وكأنه عورة لا سمح الله .. إلقاء حجاب الوجه أهم من قيادة السيارة .. بل هو الوسيلة إليها والى غيرها من حقوق إنسانيه بل و اسلاميه .. هذا الحجاب ألوجهي هو سبب التحرشات والمضايقات التي تلاحق أي امرأة تسير لوحدها أو بصحبة أطفال صغار .. لأنه هكذا يفهم المجتمع وهكذا تربى على أيدي عرا بينه.

13 Comments:

Anonymous ياسر said...

حسنا أستاذ إبرامان ..

هل سمعت بـ(ريم الطويرقي) ؟؟

إن لم تكن سمعت عنها فاقرأ ما سأنقله لك:

في أحد أهم المواقف التي تسجل للمرأة المسلمة، خرجت د. ريم الطويرقي إلى فرنسا لتلقي خطابها الفيزيائي معلنة أن الحرية لا يعوقها حجاب أو شريعة.. كانت تتكلم وتؤكد عملياً أن الإسلام كفل للمرأة حقوقها العلمية والفكرية، بينما لم يجد بعض مريدي الحقوق سوى الحجاب عقبة لذلك، وأرادوا من المرأة السعودية أن تخلع عنها ذلك الغطاء حتى تكون امرأة عصرية.
فتشوا عن الرجل السعودي ونعتوه بالعنف، وصوروه حجر عثرة في طريقها، ولم تكن ريم الطويرقي هي الوحيدة ولم تكن الأولى ولكنها نموذج ظهر للعالم يمثل نسبة كبيرة من النساء السعوديات اللاتي يحظين بامتياز العلم والتمسك بالحجاب الشرعي.
وعندما نتحدث عنها بفخر واعتزاز فإن ذلك لا يدل على ندرة هذا النموذج الرائع، ولكن لأن المرأة المسلمة عموماً والمرأة السعودية خصوصاً تتعرض لموجة تغريب تريد منها الخروج عن تعاليم الدين الإسلامي، فبحثوا عن نماذج لا تشكل نسبة كبيرة من مجتمعنا وأظهروها على السطح، جعلوا منها قضية مجتمع بينما الواقع يخالف أوهام الإعلام الذي يريد منها أن تكون جسداً يتمايل ويثير الشهوات.
لقد سئمنا من إعلام يبحث عن نقاط هشة يرتكز عليها، بينما الدعائم الثابتة يتجاهلها، مطالباً بما يسمى حرية.. تركنا الإعلام يعلن وصايته علينا، ويمثلنا كما يريد لا كما نريد نحن ولا كما نطمح.. أين من يندبن حظ الحرية التي اختلقوها كذبة يصدقها مدَّعوها؟!
هنا نطالب المرأة السعودية أن ترفع عنها وصاية الإعلام المضلل، وتثبت للعالم أنها امرأة دين ودنيا ولن يكون ذلك إذا آثرت الصمت، ولكن بإثبات وجودها بنفسها وإطلاع الآخرين على النشاطات التي تقوم بها والتي تخدم مجتمعها وتقوده نحو حضارة الروح قبل الجسد، حيث الكرامة التي لن تشعر بها من تخلـَّت عن أمر ربها وألقت بحجابها ضعفاً واستكانة، عندما أحست غفلة أن العلم والتقدم لن يكون إلا بشعر مسدل وماكياج مزعج.
لقد كرَّم معهد العالم العربي د.ريم الطويرقي في قلب العاصمة باريس بينما هي كرَّمت المرأة السعودية هناك بتلك الصورة المشرفة، وكأنها ترسل رسالة تطبيقية لكل امرأة مسلمة أن الحجاب والدين الإسلامي لن يعوقا أي تقدم حضاري وبشري فما عليها سوى أن تتقدم بخطى واثقة نحو العالم وتقول هاأناذا بعزتي وكرامتي أخدم أمتي.

الدكتورة ريم الطويرقي في سطور:
ريم بنت محمد بن عابد أبوراس الطويرقي
الوظيفة الحالية: أستاذ مساعد بقسم الفيزياء - كلية العلوم - جامعة الملك عبدالعزيز.
العنوان: كلية العلوم - جامعة الملك عبدالعزيز.
المؤهلات العلمية:
1. درجة البكالوريوس: جامعة الملك عبدالعزيز عام 1413هـ
2. درجة الماجستير: جامعة الملك عبدالعزيز عام 1418هـ
3. درجة الدكتوراه: جامعة ويلزسوانزي بريطانيا عام 1421هـ
التدرج الوظيفي:
1. معيدة في قسم الفيزياء - كلية العلوم - جامعة الملك عبدالعزيز
2. أستاذ مساعد في قسم الفيزياء - كلية العلوم - جامعة الملك عبدالعزيز
3. وكيلة شؤون الطالبات للأنشطة الطلابية - حالياً
الأعمال الأكاديمية (التدريس):
المواد التالية
1. فيزياء عامة101.
2. فيزياء ذرية.
3. تطبيقات فيزيائية على الحاسب الآلي.
4. ليزر.
5. فيزياء عامة 103 (موجات وحرارة)
6. موضوعات خاصة في التحليل الطيفي.
7. فيزياء أشعة لطالبات الكلية الصحية.
8. إشراف على طالبتي ماجستير - حالياً.
9. ممتحن داخلي لطالبة ماجستير - الفصل الدراسي الثاني للعام الأكاديمي 1423/1424هـ.
تدريس المعامل التالية
1. فيزياء عامة 101.
2. ضوء.
3. فيزياء نووية.
4. تطبيقات فيزيائية على الحاسب الآلي.
الدورات التدريبية:
1. الجودة في التعليم - تطوير التعليم الجامعي - جامعة الملك عبدالعزيز.
2. الإشراف على الرسائل العلمية - تطوير التعليم الجامعي - جامعة الملك عبدالعزيز.
3. طرق التقييم المختلفة والتنويع في طرق التدريس - تطوير التعليم الجامعي - جامعة الملك عبدالعزيز.
4. مصادر المعلومات الإلكترونية - جامعة الملك عبدالعزيز.
المؤتمرات والندوات العلمية:
1. مؤتمر الليزر - جامعة القاهرة - مصر 1996م
2. مهارات فيزيائية - قريقانوخ ويلز - بريطانيا 1997م
3. مؤتمر الرابطة العلمية البريطانية - جامعة ويلز كاردف - بريطانيا 1998م
4. استخدام الحاسب الآلي في التعليم - جامعة ويلز سوانزي - بريطانيا 1999م
5. ندوة العلوم تحت مجهر الأخلاق - جامعة الملك عبدالعزيز - 1423هـ
6. اليوم العالمي للعلوم من أجل السلام تحت مظلة اليونيسكو - جامعة الملك عبدالعزيز - 1423هـ.
7. الملتقى التربوي الأول - دار الحكمة - 1423هـ
8. اللقاء الأول للجمعية الفيزيائية السعودية - جامعة الملك خالد - 1424هـ
9. مؤتمر العلوم الثاني - جامعة الملك عبد العزيز - 24 إلى 26 محرم 1425هـ
الندوات والمحاضرات العامة:
1. نحو التفوق - جامعة الملك عبدالعزيز - 1423هـ
2. مهارات التعلم - جامعة الملك عبدالعزيز - 1423هـ
3. العيش في الزمان الصعب - جامعة الملك عبدالعزيز - 1425هـ
النشاطات واللجان التي شاركت فيها:
1. لجنة البرنامج الإرشادي (1415هـ - 1418هـ)
2. لجنة العلاقات العامة ليوم المهنة (1416هـ - 1418هـ)
3. لجنة يوم المهنة الخاصة بقسم الفيزياء
4. عضو في الجمعية الأمريكية لمدرسي الفيزياء
5. عضو في لجنة التدريب والتأهيل ليوم المهنة
6. رائدة اللجنة الاجتماعية العامة لكلية العلوم (إلى نهاية الفصل الدراسي الأول 1423هـ)
7. المشرفة على المنتدى الفيزيائي الخاص بقسم الفيزياء
الأبحاث المنشورة:
1. Reem Al-Tuwirqi، ' Spectroscopic of Some Diatomic Molecules '، MSc. Thesis، King Abdul Aziz University، 1996.
2. Fayyazuddin، M.Rafi، Reem Al-Tuwirqi and A.Bakry، 'A New Five Parameter Diatomic Potential'، J.phys. II France، vol. 6، p. 1125، 1996
3. M.Rafi، Reem Al-Tuwirqi and Fayyazuddin، 'The Rydberg-Klien-Rees Potential Energy Curve of the A State of KH'، J. phys. B:At Mol. Opt. Phys.، vol. 29، p. L533، 1996
4. Reem Al-Tuwirqi، A.Bakry، M.Rafi and Fayyazuddin، ' The Rydberg-Klien-Rees Potential Energy Curve of the A State of NaH'، J.Phys B: At. Mol. Opt. Phys.، vol 30(8) p. 2033، 1997
5. Reem Al-Tuwirqi، A.Bakry، M.Rafi nad fayyazuddin، 'The Calculation of Potential Curve of the A State of LiH from Experimental Data'، Inian J. Phys.، vol. 72B(1) p. 87، 1998
6. M.Rafi، Reem Al-Tuwirqi، A.Bakry، A. Al-Ghamdi and I A khan، 'New Absorprtion Bands of the A System of NaH Molecule'، Indian J. Phys.، vol. 74B(1) p. 75.2000
7. M.Rafi، Reem Al-Tuwirqi and I A Khan، 'Near Dissociation Absorption Bands of the A System of KH molecule'، Asian J. Spectorsco.، vol 4، p. 39.2000
8. Reem Al-Tuwirqi، 'Modeling of Quqntum Properties and Spectra of Diatomic Molecules Proped by Laser Radiation'، PhD Thesis، University of Wales Swansea، 2000
9. Reem Al-Tuwirqi and M.Rafi 'Reply to the comment on "The calculation of Potential Curve of the A State of LiH from experimental data" by Arvind K Sharma، Suresh Chandra and S N Behere'، Indian J. Phys.، 75B (5) p.481 2001
10. M.Rafi، Reem Al-Tuwirqi، M.R. Arafa and Hanaa Farhan 'On the prediction of from the four-parameter diatomic potential function' Asian journal of Spectroscopy، 6 (2002) 133-141.
11. K Gasmi، Reem Al-Tuwirqi، S Skowronek، H H Telles and A G Urena 'Rotationally resolved resonance ionization mass spectrometry of CaR (R=H، D) in supersonic cmolecular beams:، J. Phys. Chem. A، 107(50)، p. 10960، 2003
12. M.Rafi، Reem Al-Tuwirqi and Amani Al-Sarehi 'An empirical five-parameter potential energy function of stable diatomic molecules' Second Saudi Science Conference، King Abdul Aziz University، 2004

12:39 AM  
Anonymous ياسر said...

وهذا رابط صورة الدكتورة ريم وهي بحجابها الكامل تستلم جائزتها وأين ؟؟؟!!!!!

ليس في إحدى مدن السعودية .. وليس في إحدى مدن العالم الإسلامي .. وليس في إحدى مدن العالم العربي ..

بل هناك .. في ((باريس))

لم يمنعها حجاب وجهها أن تتفوق في علم عجز عنه كبااااار الرجال ..

فهل بعد هذا النموذج من حديث عن الحجاب ؟؟

12:45 AM  
Anonymous ياسر said...

عفوا نسيت ان أضع الرابط :

http://www.alwatan.com.sa/daily/2005-10-26/Pictures/2610.cul.p23.n1.jpg

12:47 AM  
Anonymous ياسر said...

((((( هــــــنـــا أخـطـأت الدكتورة ريم الطويرقي )))))




لم يكن هذا تكريماً لعلم الفيزياء والمنتسبين له من أهل الوطن فقط! بل كان لي ولطالباتي وللوطن كله، ألا يحق لنا بعد هذا كله.. أن نتباهى بك يا دكتورة ريم؟

لا أدري ما الذي شدني لتلك المواطنة الفاضلة والأستاذة المتميزة.. انتماؤها لدينها، أم اعتزازها بوطنها، أم وفاؤها لتخصصها، أم هذا الخلق الإسلامي الذي ظهر من خلال تحركاتها وكلماتها، أم ذلك كله؟ لقد كانت سيرتها تفرض علي فرضا، فلا أجد نفسي إلا مشيدة بها داعية لها، ولو كان الأمر بيدي لقرعت باب معالي وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري لأطلب منه تكريمها وأمثالها من خلال مهرجان وطني يستحدث لهذا الغرض بالذات، وحبذا لو تم عقده تحت مظلة وزارة التعليم العالي بشكل دوري، فهذا أقل ما يمكن أن يقدم للدكتورة ريم بنت محمد الطويرقي.. وأمثالها..

لقد كرمت الدكتورة ريم مؤخرا خارج حدود الوطن من قبل معهد العالم العربي في باريس وجامعة إنترديسبلن، وذلك بمناسبة العام الدولي للفيزياء، معهد أدرك أنه من غير الإنصاف في احتفائه بعلم الفيزياء تجاهل الفيزيائية السعودية الشابة التي استطاعت أن تضع بصمات واضحة في هذا العلم على حداثة سنها..
ولن أبالغ إن قلت إن هذه الابنة البارة فخر لهذا الوطن رجالا ونساء، شبابا وشيوخا، لقد كانت وما زالت البارة الوفية لوالديها وأسرتها، البارة لوطنها الذي احتضن وساند طموحاتها، البارة بعلمها الذي عشقت طلاسمه وألغازه!، وهي قبل هذا وذاك المسلمة التي أعلنت إيمانها بأفعالها قبل أقوالها..

ولمن لم يحالفه الحظ بالاطلاع على حيثيات برنامج الاحتفال الباريسي، أنقل له بعض لقطات لعل النشوة تعتري فؤاده كما اعترت مشاعرنا، لقد وقفت الدكتورة ريم على منصة التكريم في باريس، حاملة كبرياء الإنسان المسلم، معلنة أن إيمانها وما يتطلبه هذا الإيمان من تنفيذ لشعائره السمحة، ومنها الحجاب، لم يكن عائقا في سبيل تطلعاتها العلمية الدقيقة، ولنسمع معا جزءاً من حديث أجرته صحيفة الحياة معها: (للأسف الشديد يعتقد البعض أنه عندما تغطي المرأة رأسها فهي تغطي عقلها أيضا، ومن خلال مشاركتي باللباس الأسود والنقاب، كانت رسالتي، التي أدعو الله أنها وصلت، هي أن هذه الصورة التي يسعى الإعلام الغربي لرسمها عن المرأة المسلمة السعودية المحتشمة بالسواد، والتي يسعى لربطها دائما بالتخلف والإرهاب والسلبية، هي الصورة نفسها التي رأوها ذلك اليوم أثناء التكريم، فلعل المرة القادمة عندما يرى العالم الغربي تلك المرأة المحتشمة بالسواد في التلفزيون أو في الطريق.. قد يتوقفون للحظة، ويقولون لعل هذه المرأة طبيبة أو عالمة فترتبط بصورة إيجابية).

أما عن منهاج التعليم في المملكة العربية السعودية الذي اعتمد للفصل بين الطلبة والطالبات في مختلف مراحل التعليم، فتظهر الدكتورة ريم قناعتها التامة بهذا المنهاج بقولها: (قد يرى البعض أن هذه رجعية، ِإلا أن بعض الدراسات الحالية في الغرب تعيد النظر في نظام دمج الذكور والإناث في المدارس، إذ لوحظ أنه عند فصل الذكور عن الإناث تكون نتيجة التحصيل عند الجنسين أعلى)، ولم تكتف الدكتورة ريم بيقينها بجدوى هذه السياسة التعليمية، بل تحدثت عنها في الكلمة التي ألقتها في حفل التكريم - في فرنسا - والتي جاء فيها: (إن فصل تعليم الإناث عن الذكور في السعودية، لم يكن وبالا على المرأة السعودية، وإنما وفر لها مجالا أرحب للاستزادة من العلم والمعرفة.. فهي نتاج هذا النمط من التعليم، هي وقرابة ألفي امرأة في جامعة الملك عبد العزيز، عدا الأكاديميات السعوديات العاملات في بقية الجامعات السعودية).

هذه العالمة الفتية العزيزة علينا جميعا تطمح لأن تعيش وفق قوله تعالى: (قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين) أما على المستوى العلمي فتطمح لأن تعيش وفق منهاج الحسن بن الهيثم، إذ تتطلع لبذل جهدها وعقلها مستخدمة طاقتها وعلمها لثلاث أمور: إفادة من يطلب الحق في حياتها وبعد مماتها، وذخيرة لها في قبرها ويوم الحساب.. ولرفعة سلطان المسلمين) أما على المستوى العملي فوفقا لقوله تعالى: (ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم) اللهم لا تردنا ولا تردها خائبين، برحمتك يا أرحم الراحمين.

ومع هذا كله أجد أن الدكتورة ريم أخطأت في قولها (لا أعد تكريمي تكريما لشخص "ريم الطويرقي" ولكن هو تكريم لكل امرأة سعودية درست أو تدرس الفيزياء، وتعمل في مجال نشره وتحبب الطالبات فيه)، لا يا دكتورة ريم.. فلم يكن هذا تكريماً لعلم الفيزياء والمنتسبين له من أهل الوطن فقط! بل كان لي ولطالباتي وللوطن كله.. ألا يحق لنا بعد هذا كله أن نتباهى بك يا دكتورة ريم؟.. حفظك الله وسدد خطاك لما يحبه سبحانه.


هنا.. أخطأت الدكتورة ريم الطويرقي

د. أميمة بنت أحمد الجلاهمة
أكاديمية سعودية .. جامعة الملك فيصل الدمام

12:49 AM  
Anonymous ياسر said...

آآآآسف إن كنت قد أفسدت عليك الموضوع بكثرة الردود ولكن الحاجة ألزمتني ذلك ..

شكرا أستاذ إبرامان على الموضوع الذي أتاح لي عرض ما أردت .. وأنا بانتظار جديدك ..

1

12:52 AM  
Blogger ibraman.. ابرامان said...

الاخ ياسر ..
سمعت وشاهدت عن ريم الطويرقي في وقته
وهذا لايغير من الامر شيئا
لان المسأله اولا واخيرا هي حرية الارادة والاختيار .. لن افرض عليها الحجاب .. ولاتفرضه على احد
هل تعلم ان الوجه الاخر للتعري الكامل هو الحجاب الكامل
هذا صحيح مع الاسف .. لان كلا الموقفين يصادر حرية المرأة في جسدها
كلا الموقفين يدعي ملكيته لجسد المرأه احدهما يريد طمسه واخفائه ليدخل جنة الاخره والاخر يريد اظهاره ليدخل جنة الدنيا كلاهما تسويق للجسد و به كما يحق لريم الطويرقي ان تعتز باسلوب حياتها وتجد انها ترتاح له .. فغيرها يرتاح لطريقة اخرى
اما نسبة ذلك الى الله والدين فهو امر خلافي معروف والتمسك بغطاء الوجه امر يتعلق بعادات موروثه لا اكثر ..

1:57 PM  
Anonymous ياسر said...

المهم يا عزيزي أن الحجاب ليس قيدا يمنع المرأة من التميز والإبداع ودخول التاريخ من أوسع أبوابه .. هكذا أردت من طرحي لمثال الدكتورة ريم ..

نسيت أن أسألك .. من وكلك بالدفاع عن المرأة ؟؟

ولنفترض أن الأمر كما تقول حرية إرادة واختيار فما المانع لو أجبرناها على ذلك ؟؟
مادام ذلك لن يعيقها كما لم يـُـعـِـق الدكتورة ريم وغيرها كثير ؟؟

12:23 AM  
Anonymous ياسر said...

أستاذ ابرامان ..

قبل أن تكتب شيئا عن حجاب المرأة تذكر هذه الآية وهذا الحديث..


أما الآية فهي : { يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما }

سورة الأحزاب آية 59

أما الحديث فهو :
" أن صفية بنت حيي أم المؤمنين جاءت إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏تزوره وهو ‏ ‏معتكف ‏ ‏في المسجد في العشر الأواخر من شهر رمضان فتحدثت عنده ساعة من العشاء ثم قامت ‏ ‏تنقلب ‏ ‏فقام معها رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقلبها حتى إذا بلغت باب المسجد الذي كان عند مسكن ‏ ‏أم سلمة زوج النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فمر بهما رجلان من ‏ ‏الأنصار ‏ ‏فسلما على رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ثم نفذا فقال لهما رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏على رسلكما ‏ ‏إنها ‏ ‏ صفية بنت حيي ‏ ‏قالا سبحان الله يا رسول الله وكبر عليهما ذلك فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إن الشيطان يجري من ابن ‏ ‏آدم ‏ ‏مجرى الدم وإني خشيت أن يقذف في قلوبكما شيئا "

فهنا نعلم أن أم المؤمنين كانت مغطية وجهها فلم يعرفها الصحابيان ..

فلا داعي لأن تشكك في وجوب تغطية الوجه ..

ولا داعي بأن تقول : " أتمنى ان تفهم النساء في بلادي مدى الترابط بين التحرر والكرامة وحجاب الوجه فهو مربط الفرس وانطلاقة أي مشروع نسائي .. ولا أستطيع تخيل اي نجاح تحرزه المرأة في المجتمع وهي مطموسة الشخصية والهوية خلف حجاب يخفي وجهها"

لأني أتيت لك بمثال (د.ريم الطويرقي)
وأنها استطاعت أن تنطلق وأن تحرز نجاحا .. وأي نجاح ؟؟

نجاح في أن تنال جائزة من باريس في تخصص عجز عنه الرجال

7:56 AM  
Anonymous ياسر said...

أستاذ ابرامان ..

قبل أن تكتب شيئا عن حجاب المرأة تذكر هذه الآية وهذا الحديث..


أما الآية فهي : { يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما }

سورة الأحزاب آية 59

أما الحديث فهو :
" أن صفية بنت حيي أم المؤمنين جاءت إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏تزوره وهو ‏ ‏معتكف ‏ ‏في المسجد في العشر الأواخر من شهر رمضان فتحدثت عنده ساعة من العشاء ثم قامت ‏ ‏تنقلب ‏ ‏فقام معها رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقلبها حتى إذا بلغت باب المسجد الذي كان عند مسكن ‏ ‏أم سلمة زوج النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فمر بهما رجلان من ‏ ‏الأنصار ‏ ‏فسلما على رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ثم نفذا فقال لهما رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏على رسلكما ‏ ‏إنها ‏ ‏ صفية بنت حيي ‏ ‏قالا سبحان الله يا رسول الله وكبر عليهما ذلك فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إن الشيطان يجري من ابن ‏ ‏آدم ‏ ‏مجرى الدم وإني خشيت أن يقذف في قلوبكما شيئا "

فهنا نعلم أن أم المؤمنين كانت مغطية وجهها فلم يعرفها الصحابيان ..

فلا داعي لأن تشكك في وجوب تغطية الوجه ..

ولا داعي بأن تقول : " أتمنى ان تفهم النساء في بلادي مدى الترابط بين التحرر والكرامة وحجاب الوجه فهو مربط الفرس وانطلاقة أي مشروع نسائي .. ولا أستطيع تخيل اي نجاح تحرزه المرأة في المجتمع وهي مطموسة الشخصية والهوية خلف حجاب يخفي وجهها"

لأني أتيت لك بمثال (د.ريم الطويرقي)
وأنها استطاعت أن تنطلق وأن تحرز نجاحا .. وأي نجاح ؟؟

نجاح في أن تنال جائزة من باريس في تخصص عجز عنه الرجال


أتمنى لك مزيدا من التفتح والتحضر مستر ابرامان ..

7:58 AM  
Anonymous ياسر said...

هل من أحد هنــا ؟؟!!!

!!!؟

12:10 AM  
Anonymous شعبولا said...

يا كثركم يا العلمانيين ..
الناس اكتشقت مجرة وسترلون وانتم لا زلتم تدندنون على وتر كشف وجه المرأه!! يا لهذا الشبق والسعار الجنسي!! خففوا شويه يعني من مجلات البلاي بوي او من الرؤوس الروسية او حتى من الخطوط الحاره :) ..
انصحكم معاشر العلمانيون بأن تذروا على طعامكم شيء من الكافور لعل أقلامكم تكف عن المطالبه بالكشف والفسخ والطرح والشد والرقص والفن الاراقي جدا ..
اختصارا لاوقاتكم دعوا هذا الموضوع جانبا لأنه مسلمه من مسلمات هذا الدين .. والتي تفخر به كل عزيزة شريفة ..
ملحوظة صغينونه:
مقالك ابرامان مشبع لن أقول بالكذب سوف احسن انيه واقول بالوهم وسألها ولا تسل الناقمون على التاج المتوجة به! مستر ابرامان!

5:22 AM  
Anonymous Anonymous said...

اخ ياسر ..
مثال ريم الطويرقي ألجمة كل داعي للإنفساخ ..
على فكره شبيهات ريم كثر لولا ان ريم تيسر لها معين يجعلها تخوض غمار ذلك بلا تهميش لمبادئ الدين العظيم!!
على سبيل المثال لا الحصر في مثلا: كم من فتاة عظيمة الذكاء والدهاء حذقة صافية الذهن وقوية الفكر تتمنى ان تكون عالمة في ادق تخصصات الطب بل الفلك والذرة لولا ان السبل إلى ذلك غير معبده وتتطلب تمييع للدين ولنا في كليات الطب لدينا عبره وعظة ..
لو انها تسير كليات الطب مثلا بندواتها وابحاثها ومنشأتها ومنظماتها على جادة اسلاميه .. لولله رأيت الاميركية والألمانيه واليابانيه يتسابقون لشهادات الزمالة عندنا!
والله المستعان

5:35 AM  
Blogger hegab said...

http://hegab-nekab.blogspot.com/

9:01 PM  

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]

Links to this post:

Create a Link

<< Home